الباب الرابع في أمر الأمراء و السلاطينبالمعروف و نهيهم عن المنكر - إحیاء علوم الدین جلد 7

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

إحیاء علوم الدین - جلد 7

أبوحامد محمد بن محمد غزالی الطوسی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
لیست موضوعات
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید


الباب الرابع في أمر الأمراء و السلاطينبالمعروف و نهيهم عن المنكر


قد ذكرنا درجات الأمر بالمعروف‏.


و أن أوّله التعريف، و ثانيه الوعظ، وثالثة التخشين في القول، و رابعه المنعبالقهر في الحمل على الحق بالضرب والعقوبة، و الجائز من جملة ذلك معالسلاطين الرتبتان الأوليان، و هماالتعريف، و الوعظ، و أما المنع بالقهرفليس ذلك لآحاد الرعية مع السلطان، فإنذلك يحرك الفتنة، و يهيج الشر، و يكون مايتولد منه من المحذور أكثر، و أما التخشينفي القول كقوله يا ظالم يا من لا يخاف اللهو ما يجرى مجراه، فذلك إن كان يحرك فتنةيتعدى شرها إلى غيره لم يجز، و إن كان لايخاف إلا على نفسه فهو جائز بل مندوب إليه،فلقد كان من عادة السلف التعرض للأخطار والتصريح بالإنكار من غير مبالاة بهلاكالمهجة، و التعرض لأنواع العذاب، لعلمهمبأن ذلك شهادة، قال رسول الله صلّى اللهعليه وسلّم:[1] «خير الشّهداء حمزة بن عبدالمطّلب، ثمّ رجل قام إلى إمام فأمره ونهاه في ذات الله تعالى فقتله على ذلك» وقال صلّى الله عليه وسلّم‏[2] «أفضل الجهادكلمة حقّ عند سلطان جائر» و وصف النبي صلّىالله عليه وسلّم‏[3] عمر بن الخطاب رضىالله عنه فقال:


«قرن من حديد لا تأخذه في الله لومةلائم»[4] و تركه قوله الحق ماله من صديق ولما علم المتصلبون في الدين، أن أفصلالكلام كلمة حق عند سلطان جائر، و أنصاحب‏




((الباب الرابع في أمر الأمراء و السلاطينبالمعروف و نهيهم عن المنكر))


[1] حديث خير الشهداء حمزة بن عبد المطلب ثمرجل قام إلى رجل فأمره و نهاه في ذات اللهفقتله على ذلك: الحاكم من حديث جابر و قالصحيح الاسناد و تقدم في الباب قبله‏


[2] حديث أفضل الجهاد كلمة حق عند سلطانجائر تقدم‏


[3] حديث وصفه صلّى الله عليه وسلّم عمر بنالخطاب بانه قرن من حديد لا تأخذه في اللهلومة لائم تركه الحق ما له من صديق:الترمذي بسند ضعيف مقتصرا على آخر- الحديث:من حديث على رحم الله عمر يقول الحق و انكان مرا تركه الحق و ماله من صديق و أما أولالحديث: فرواه الطبراني أن عمر قال لكعبالاحبار كيف تجد نعتى قال أجد نعتك قرنا منحديد قال و ما قرن من حديد قال أمير شديد لاتأخذه في الله لومة لائم‏


[4] القرن بفتح القاف الحصن‏

/ 161