القرآن ميزان الحقيقة - رحلة المدرسیّة والمدرسة السیّارة فی نهج الهدی نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

رحلة المدرسیّة والمدرسة السیّارة فی نهج الهدی - نسخه متنی

محمدجواد بلاغی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

القرآن ميزان الحقيقة

القرآن ميزان الحقيقة

عمانوئيل: جاء في الآية الثانية والخمسين بعد المائة من سورة النساء: (يسألك أهل الكتاب أن تنزل عليهم كتابا من السماء فقد سألوا موسى أكبر من ذلك فقالوا: أرنا الله جهرة فأخذتهم الصاعقة بظلمهم) فإن إنزال الكتاب من السماء كبير في العادة وإن كان ممكنا عقلا. ولكن طلبهم لرؤية الله جهرة أكبر من ذلك لأن رؤية الله ممتنعة عقلا لأنه جل شأنه ليس بجسم ولا مرئي. وجاء في الآية الخامسة والخمسين من سورة البقرة في توبيخ بني إسرائيل. (وإذا قلتم يا موسى لن نؤمن لك حتى نرى الله جهرة فأخذتكم الصاعقة وأنتم تنظرون) أي تطلبون الرؤية أو تنظرون إلى الصاعقة. والآية 56: (ثم بعثناكم من بعد موتكم لعلكم تشكرون) فالقرآن يسفه القول برؤية الله.

القس: نعم يا عمانوئيل فاقرأ:

من الغلط في التوراة العبرانية

من الغلط في التوراة العبرانية

عمانوئيل. فقرأت مغضيا عن أمور كثيرة والغم والضجرة والملل قد كدرت أوقاتي حتى وصلت إلى الفصل الحادي عشر من سفر اللاويين وإذا في العدد الحادي والعشرين. " إلا هذا تأكلونه من دبيب الطير الماشي على أربع الذي له كراعان فوق رجليه يثب بهما على الأرض ". فقلت: يا سيدي إن التوراة العبرانية تقول. الذي لا كراعان على رجليه. وهذه عبارة العبرانية " أشير لا كرعيم ممعل لرجليو " فكيف ترجموه بقولهم له كراعان. ولو كان كذلك في العبرانية لقالت. أشير لو كرعيم.

/ 482