ذبح النساء والأطفال في التوراة - رحلة المدرسیّة والمدرسة السیّارة فی نهج الهدی نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

رحلة المدرسیّة والمدرسة السیّارة فی نهج الهدی - نسخه متنی

محمدجواد بلاغی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
لیست موضوعات
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

بلطف الدعوة. ولكنه لأجل شدة اضطهاد الوثنيين الوحشيين للموحدين المصلحين ذلك الاضطهاد الوحشي القاسي صار هو وأصحابه يدافعون عن توحيدهم وإصلاحهم حسبما توجبه حماية الحقوق فلم تكن حروبه إلا دفاعا على شروط الحكمة والمدنية وكرم العواطف ولم يكن في حروبه تهاجم ابتدائي عدواني ولم يكن في سلطته قسوة وحشية: يجنح للسلم ويرغب فيه ويرعي عهده. " اليعازر " يا ولدي لا تنزعج من قول هؤلاء فإنك قرأت قريبا أن كتب العهدين تنسب الكذب والتعليم بالكذب إلى الله جل جلاله وتنسب الكذب إلى الأنبياء والمسيح فهؤلاء الكاتبون قد اقتدوا بكتب وحيهم. ولنبي المسلمين أسوة بالله وأنبيائه ومسيحه. سواء كان الكذب مجدا أو نقصا.

القس: لا تنزعج يا عمانوئيل، ليس في هذا أهمية. إقرأ من حيث انتهيت.

ذبح النساء والأطفال في التوراة

ذبح النساء والأطفال في التوراة

عمانوئيل: فقرأت حتى بلغت الفصل الحادي والثلاثين من سفر العدد فوجدت أنه لما تغلب بنو إسرائيل على المديانيين وسبوا نساءهم وأطفالهم أمرهم موسى أن يقتلوا كل ذكر من الأطفال وكل امرأة ثيبة أما الأطفال من النساء اللواتي لم يقربهن ذكر فإنهن يبقين حيات لهم وقد كن اثنين وثلاثين ألفا. فقلت: أيها السيد القس وأيها السيد الوالد هل سمعتما ما قرأته قالا نعم. قلت: إذا كان الأطفال من النساء اثنين وثلاثين ألفا فكم قتلوا من النساء والأطفال الذكور. يا سيدي القس قتل الأطفال والنساء هل هو شريعة من الله.

القس: يا عمانوئيل إن توراتنا تذكر في الفصل الثاني من سفر التثنية أن موسى عند ذكر استيلائه على الأموريين قال وحرمنا من كل مدينة الرجال والنساء والأطفال لم نبق شاردا. وعند ذكر استيلائهم على مملكة عوج إنهم حرموا كل مدينة الرجال والنساء والأطفال. ويفهم من العدد الرابع والعشرين من الفصل الحادي والعشرين أن عملهم هذا بأمر الله. وأيضا فإن توراتنا تصرح في الفصل العشرين من سفر التثنية أن الله أمر بني إسرائيل أن يحرموا مدن الحثيين والأموريين والكنعانيين والفرزيين واليبوسيين ولا يبقوا منها نسمة أصلا من البشر أو من البهائم.

/ 482