کتاب الصلاة جلد 1

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

کتاب الصلاة - جلد 1

محمدحسین الغروی النائینی؛ المقرر: محمد علی الکاظمی الخراسانی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

الخلاف بالنسبة إلى جلده و لكن خلاف ضعيف لا يعتد به ، فالأَقوى جواز الصلاة في وبره و جلده لدلالة جملة من الاخبار ( 1 ) على ذلك من معارض . نعم قال شيخنا الاستاذ مد ظلحه إن الظاهر كون هذا الخز المعروف في هذا الزمان الخز الذي كان يعمل منه الالبسة في عصر الائمة عليهم السلام و ما تأخر عنه إلى ما قبل زمان الشهيد رحمه الله فإن الخز الذي كان في ذلك العصر كان ينسج من وبره الالبسة الفاخرة التي كانت تباع بأغلى القيم ، و هذا الخز المعروف في هذا الزمان مما لا يمكن أن يعمل من نفس وبره منفصلا عن جلده شيء أصلا و ما في الجواهر ( 2 ) من التمسك على اتحاد هذا الخز للخز السابق بأصالة عدم النقل منظور فيه ، لانه إن أريد من أصالة العدم أصالة عدم نقل معنى ذلك الخز الذي كان في السابق فهو مما لا يثبت كون هذا الخز الموجود في هذا الزمان هو ذلك الخز ، و إن أريد من أصالة عدم النقل على نحو القهقراء فهو ليس بحجة عندنا . و بناء على هذا يشكل الصلاة في هذا الخز إن ثبت كونه من محرم الاكل ، و إلا فالجواز مبني على الجواز في المشكوك كما لا يخفى . ثم إنه يعتبر في الخز بناء على جواز الصلاة فيه أن يكون خالصا ، فلا يجوز في المغشوش منه بوبر الارانب و الثعالب و غير ذلك مما لا يجوز الصلاة فيه منفردا . نعم في تعيين معنى الخلوص و أنه هل هو عبارة عن عدم خلطه بشيء مطلقا و لو كان الغش قليلا جدا بحيث لا يراه العرف غشا ، أو أنه ليس الامر كذلك فلا بأس بالغش القليل الذي لا يراه العرف غشا ، وجهان مبنيان على أن الخلوص هل هو عند العرف معنى يجامع الغش القليل جدا بحيث لا ينافي ذلك مع ما هو حقيقة المرتكز في ذهن العرف ، نظير مفهوم الماء الصادق حقيقة بماله

1 - الوسائل : ج 3 ص 260 باب 8 من أبواب لباس المصلي ( 2 ) جواهر الكلام : ج 8 ص 91 .

/ 408