کتاب الصلاة جلد 1

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

کتاب الصلاة - جلد 1

محمدحسین الغروی النائینی؛ المقرر: محمد علی الکاظمی الخراسانی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

" أعد " بل يقال له " إقرأ السورة " لتمكنه من فعلها ، و الجهل لا يوجب سقوط التكليف في شيء من الموارد ، و هذا بخلاف صورة النسيان ، فإنه يستحيل تكليف الناسي للجزء أو الشروط لخروجه بنسيانه عن قدرته و ينحصر تكليفه حينئذ بالاعادة ، ، و من هنا نقول يلزم تدارك المنسئ مع بقاء محله و هو عدم الدخول في ركن لعدم انحصار تكليفه حينئذ بالاعادة . و بالجملة : ينحصر مورد " لا تعاد " بما إذا كان التكليف بالفائت مساوقا لقوله أعد ، و هذا في صورة النسيان واضح و كذا ما بحكمه مما إذا لم يمكن التكليف بالفائت إلا بالاعادة و حينئذ نقول : إنه كما كان ترك الستر في حال النسيان مشمولا ل " لا تعاد " . فكذلك ترك الستر في حال التذكر إلى زمان يمكنه الستر مشمول ل " لا تعاد " بمناط شموله لحال النسيان ، إذ ليس مناط شموله لحال النسيان إلا امتناع تكليفه بالستر في ذلك الحال إلا بالاعادة ، فكذلك في حال التذكر لامتناع تكليفه بالستر في ذلك الحال قبل مضي زمان يمكنه الستر ، و ينحصر تكليفه بالاعادة لو كان الستر شرطا في ذلك الحال ، فحديث " لا تعاد " ( 1 ) بمناط واحد يشمل حال النسيان و التذكر في عرض واحد لا أن أحدهما لازم للآخر حتى يتجه عليه الاشكال المتقدم . و بذلك ظهر حكم ما إذا كان عدم الستر لقهر قاهر من ريح و غيره فإنه مشمول لحديث " لا تعاد " بكلا قسميه من زوال المانع بعد الصلاة أو في الا ثناء ، بل يمكن أن يقال بالصحة في الصورة الثانية أيضا ، و هي ما إذا كان عدم التستر لجهل به و قد علم به في الا ثناء ، غايته أن الصحة فيها يكون بمجموع الدليلين من رواية على بن جعفر ( 2 ) ، و من حديث " لا تعاد " فالرواية

1 - الوسائل : ج 3 ص 227 باب 9 من أبواب القبلة ، ح 1

2 - الوسائل : ج 3 ص 293 باب 27 من أبواب لباس المصلي ، ح 1 .

/ 408