کتاب الصلاة جلد 1

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

کتاب الصلاة - جلد 1

محمدحسین الغروی النائینی؛ المقرر: محمد علی الکاظمی الخراسانی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

مما لاأثثر له و لا إطاعة له و لا عصيان . بل الاطاعة و العصيان و الاثر إنما تترتب على عالم الجعل و التشريع الذي هو عالم التكليف ، و منشأ انتزاع المانعية و الشرطية و الجزئية في هذا العالم أي عالم الجعل إنما هو جعل الطبيعة و تقييدها و تخصيصها بأمر وجودي أو عدمي فمن تقيدها بأمر وجودي تنتزع عنه الجزئية و الشرطية ، و من تقيدها بأمر عدمي تنتزع عنه المانعية ، فلو لا تقيد الماهية في عالم التشريع بعدم ذلك الذي فرض كونه مانعا عن تحقق المأمور به ، لا يمكن بعد ذلك أن يصير شيء مانعا عنه ، و لا يعقل جعله ثانيا إلا على طريق النسخ كما عرفت . فتحصل : أن منشأ انتزاع المانعية للمأمور به ليس إلا تقيد المأمور به في عالم الجعل و التشريع بعدم الشيء ، كما أن منشأ انتزاع المانعية في باب الوضع و الاسباب ليس هو إلا عبارة عن تقيد المسبب الذي هو المجعول الشرعي في باب الاسباب ، كالملكية و الزوجية و أمثال ذلك بعد المانع ، و هكذا الحال في موانع التكليف ليس المنشا إلا عبارة عن اشتراط التكليف و تقيده بعدم المانع كما لا يخفي . هذا كله بحسب عالم الثبوت . و أما بحسب عالم الاثبات فالنواهي الغيرية الواردة دالة بمدلولها المطابقي على ذلك التقيد النفس الامري ، كما أن الاوامر الغيرية الواردة دالة بمدولها المطابقي على التقيد النفس الامري أيضا ، غايته أن النواهي تدل على التقيد بالعدم الذي هو مساوق لمانعية الشيء ، و الاوامر تدل على التقيد بالوجود الذي هو مساوق لجزئية الشيء أو شرطيته . فمثل قوله " اركع أو اسجد أوصل مستقبلا " يدل على جزئية الركوع و السجود و شرطية الاستقبال ، و يكشف عن تقيد الصلاة ثبوتا في مقام الجعل و التشريع بالركوع و السجود و الاستقبال ، و مثل قوله " لا تصل في الحرير " و " فيما

/ 408