فيما لو نسي الستر ولم يتذكر إلا بعد الصلاة - کتاب الصلاة جلد 1

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

کتاب الصلاة - جلد 1

محمدحسین الغروی النائینی؛ المقرر: محمد علی الکاظمی الخراسانی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
لیست موضوعات
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

فيما لو نسي الستر ولم يتذكر إلا بعد الصلاة

ذلك الجعل الآخر ، و من هنا لا نقول بالاصل المثبت ، نعم لو كان حديث الرفع مختصا بالاجزاء كان لا محالة يترتب عليه ذلك الجعل و إلا لغى إلا أن الامر ليس كذلك ، فإنه من عدم شموله للاجزاء لا يلزم محذور أصلا و لا يبقي العام بلامورد ، لبقاء الشك في التكليف الاجزاء تحته ، و ما نحن فيه من هذا القبيل عينا ، فإن رواية علي بن جعفر ( 1 ) إنما هي متكفلة لحال الجهل بعدم الساتر ، و أما حال العلم بعدم الساتر إلى حصول الستر منه فالرواية متعرضة له بالمطابقة ، نعم لازم شمولها لصورة الالتفات في الا ثناء هو اغتفار حال العلم أيضا ، كما كان لازم شمول حديث الرفع ( 2 ) للاجزاء هو محصلية الخالي عن الجزء المشكوك ، فلا يمكن أن يقال إن الرواية شاملة لصورة الالتفات في الا ثناء و يترتب عليه اغتفار حال الالتفات أيضا و إلا لغى ، إذ اللغوية إنما تلزم لو كانت الرواية مختصة بصورة الالتفات في الا ثناء ، إلا أن الامر ليس كذلك لان من عدم شموله لتلك الصورة لا يلزم منه محذور بقاء الرواية بلامورد ، لشمولها لصورة الالتفات بعد الصلاة فتأمل جيدا ، هذا كله في الجهل . و أما النسيان فلو نسي الستر و لم يتذكر إلا بعد الصلاة ، فقد حكي ( 3 ) عن الشهيد قدس سره بطلان الصلاة ، و ربما يقال بالصحة لعموم رفع النسيان ، و قد بينا في محله عدم إمكان التمسك بحديث الرفع لرفع الاجزاء و الشرائط المنسية ، و من الغريب أنه لم يتمسك لما نحن فيه بحديث " لا تعاد " ( 4 ) ، و دعوى

1 - الوسائل : ج 3 ص 293 باب 27 من أبواب لباس المصلي ، ح 1

2 - الوسائل : ج 11 ص 295 باب 56 من أبواب جهاد النفس ، ح 1

3 - جواهر الكلام : ج 8 ص 178

4 - الوسائل : ج 3 ص 227 باب 9 من أبواب القبلة ، ح 1 .

/ 408