کتاب الصلاة جلد 1

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

کتاب الصلاة - جلد 1

محمدحسین الغروی النائینی؛ المقرر: محمد علی الکاظمی الخراسانی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

فلا موجب للبطلان و قد اختار شيخنا الاستاذ مد ظله الاول ، و قال بالبطلان ، نظرا إلى أن أمره بالايماء لا يوجب خروج الركوع و السجود عن الركنية فتأمل جيدا . و كذا تبطل صلاة من كان وظيفته القيام فخالف و جلس و بالعكس لعدم إتيانه ما هو المأمور به ، و دعوى أن أهمية الستر عن الناظر المحترم أوجب سقوط القيام و الانتقال إلى الجلوس و هذا لا يوجب خروج القيام عن الملاك ، فيكون المقام كسائر موارد التزاحم الذي كان لاحد المتزاحمين أهمية وجبت الامر به ، فإنه لا إشكال في أنه خالف و أتى بالمزاحم الآخر صح لو كان عبادة ، فليكن المقام كذلك ، مما لا دليل عليها ، و إن قال به في الجواهر ، فإنه من الممكن أن لا يكون للصلاة عن قيام في هذا الحال أي حال عدم الامن عن الناظر المحترم الذي تكليفه الجلوس ملاك يقتضي الصحة فتأمل جيدا . الفرع السابع : لا إشكال في أنه تشرع الجماعة للعراة بل تستحب . لصحيح ابن سنان سألته عن قوم صلوا جماعة و هم عراة قال : يتقدمهم الامام بركبتيه و يصلي بهم جلوسا ( 1 ) . و موثق إسحاق بن عمار قلت لابي عبد الله : قوم قطع عليهم الطريق و أخذت ثيابهم فبقوا عراة و حضرت الصلاة كيف يصنعون قال عليه السلام يتقدمهم إمامهم فيجلس و يجلسون خلفه فيومي إيماء للركوع و السجود و هم يركعون و يسجدون خلفه على وجوههم ( 2 ) . و قد عمل بهما الاصحاب و أفتوا بمضمونهما ، فما في بعض الاخبار من إيجاب التباعد و الصلاة فرادى كما عن قرب الاسناد عن الصادق فإن كانوا

1 - و

2 - الوسائل : ج 3 ص 328 باب 51 من أبواب لباس المصلي ، ح 1 و 2 .

/ 408