في بحث أدلة المشهور القائلة بأن وقت نافلة المغرب يمتد إلى ذهاب الحمرة المغربية بمقدار أداء الفريضة ومناقشتها - کتاب الصلاة جلد 1

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

کتاب الصلاة - جلد 1

محمدحسین الغروی النائینی؛ المقرر: محمد علی الکاظمی الخراسانی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
لیست موضوعات
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

في بحث أدلة المشهور القائلة بأن وقت نافلة المغرب يمتد إلى ذهاب الحمرة المغربية بمقدار أداء الفريضة ومناقشتها

الفريضة إلى ما قبل انتصاف الليل . و قد استدل للمشهور بوجوه : منها : أن المعهود من فعل النبي صلى الله عليه و آله هو ذلك ( 1 ) . و منها : الاخبار الناطقة بأن المفيض إلى عرفات إذا صلى المغرب في المزدلفة يؤخر النافلة إلى ما بعد العشاء ( 2 ) . و منها : النهي عن التطوع في وقت الفريضة ( 3 ) . و لكن الكل لا يخلو عن مناقشة ، أما فعل النبي صلى الله عليه و آله فعلى تقدير ثبوته لا دلالة له على خروج وقتها بعد الحمرة ، إذ لعل فعله في ذلك الوقت كان من باب أنه كان أفضل أوقاتها . و أما أخبار المفيض من عرفات فهو إنما لمكان استحباب الجمع بين العشاءين في ذلك المكان كما ذكره الاصحاب . و أما النهي عن التطوع في وقت الفريضة فإنما هو عند تضيق وقت الفريضة ، لا أن التطوع في وقت فضيلة يكون منهيا عنه . فلم يقم دليل على ما ذهب إليه المشهور إلا بالتشبث بعدم ثبوت وقت للنافلة زائدا على ذهاب الحمرة ، و لا بد في العبادة من الاقتصار على القدر المتيقن من التوظيف الواصل ، فتأمل . و يمكن الاستيناس للمشهور بامتداد وقت نافلة الظهرين إلى آخر وقت فضيلتهما بمقدار أدائهما ، و بامتداد وقت نافلة الصبح إلى آخر وقت فضلها بمقدار أدائها ، فيستأنس من ذلك أن آخر نافلة المغرب هو آخر وقت فضيلتها الذي هو

1 - الوسائل : ج 10 ص 40 باب 6 من أبواب الوقوف بالمشعر ، ح 3

2 - الوسائل : ج 10 ص 40 باب 6 من أبواب الوقوف بالمشعر ، ح 2

3 - الوسائل : ج 10 ص 40 باب 6 من أبواب الوقوف بالمشعر ، ح 3 .

/ 408